لمسة الحياكة مع Brunello Cucinelli

0

تحدّد احتياجات وأنماط جديدة إيقاع حياتنا اليومية، وتضع معايير واضحة لاختيارات جديدة بشكل مدروس أكثر. فالطبيعة تخطّ لنا المسار الذي يجب أن نسلكه لتكون بمثابة الملهمة المثالية والقادرة على تجديد الإحساس بالرفاهية. ومن هنا، تبتعد الأزياء عن طابعها الجمالي أو الوظيفي البحت، لتعبّر كذلك عن أسلوب قائم على الاتحاد بين الشعور بالمتعة والتوازن.

لقد سمحت لنا العودة إلى القيم الأصيلة والطبيعية بتقدير أهمية الزمان والمكان، وأهمية الاستمتاع بهما على أكمل وجه، فمفاهيم الأماكن الداخلية والخارجية والخاصة والعامة تتوازى كلّها، ما يؤدي إلى محو الحدود أحياناً في ما بينها لإعطاء الحياة لمفهوم جديد لأزياء نهارية متعددة الاستخدامات، عفوية، وبسيطة، وواضحة الخطوط، دون إهمال التفاصيل، تجمع بين الراحة والأناقة بشكل أساسي.

مواد وقطع الحياكة

السمات المميّزة للملابس المحبوكة والتي لا تُضاهى تلقي بتأثيرها على جميع فئات المجموعة لإنشاء موسم ينطق بروعة الحياكة. فمن المعاطف خفيفة الوزن ذات الخطوط الانسيابية، وإلى السترات، والسترات المبطّنة المحشوة بريش الأوز الناعم، وإلى المجموعات المتطابقة والفساتين المحبوكة، والإطلالات المتكاملة، والأطقم المزدوجة، بالإضافة إلى الحقائب والأحذية، كلّها تمتاز بعناصر جمالية مشتركة تثري المظهر من خلال ترجمة جديدة لمفهوم الراحة العصرية.

يستجيب الكشمير والصوف والحرير والألبكة والموهير للحاجة إلى الإحساس الطبيعي القادر على نقل الشعور بالحماية والنشاط، والجمال. فالآن، تحتلّ هذه الألياف النبيلة واجهة الأهمية أكثر من أي وقت مضى، لتكون بمثابة الوصي على القيمة الجوهرية للدفاع والحماية، والتجسيد المثالي للإيجابية والشعور بالراحة.

تشكّل عمليات التصنيع الفريدة خامات مريحة، وأحجام تمثّل العناصر الأساسية لملابس انسيابية ومريحة. وتتحالف الألياف الفاخرة مع التصاميم الراقية لإبراز القوام بأجمل شكل، متناوبة مع التأثيرات العضوية الجذابة والانعكاسات المبهرة والدقيقة التي تتكامل مع  الذوق الرفيع والمرهف. أما خامات المالفيليه، والتويد، والمربّعات في الأنماط الملونة الكلاسيكية فتعيد إلى الأذهان شعوراً أقرب إلى هدوء الطبيعة منه إلى صخب المدينة.

الألوان

تركّز المجموعة على الألوان الكلاسيكية، ومجموعة مختارة من الأشكال التي تعكس السحر والاستقرار بشكل طبيعي. كما تبثّ القطع أجواء من الوضوح والإشراق من النظرة الأولى بفضل درجات ألوان الباستيل الهادئة التي تضفي لمسات ملوّنة ومتناغمة.

كما تتلاحق درجات اللون الرمادي وتتنافس بأنسجة مختلفة، بالتناوب مع لوحة مكثفة من بياض الشتاء الدافئ الذي يوحي بالراحة مع ظلال هادئة من درجات العاجي، والبيج الرقيق، والبني الذهبي، منتشرة من خلال المواد الثمينة والناعمة، لتشكيل أناقة طبيعية وبسيطة.

التوليفات

تمتاز مجموعة أزياء الموسم الجديدة بالراحة والبُعد عن الرسمية، إذ تنتمي إلى عالم لا تحدّه احتياجات المناسبات الخاصة، حيث الحوار مفتوح بين الراحة وقيمة الملابس الخالية من القيود. ومع وضع الجانب العملي دائماً في الاعتبار، يؤكّد الجمع بين الطابع الرسمي والذوق المريح الأحكام الأساسية للأسلوب الأنيق البعيد عن التكلّف والبروتوكولات الصارمة.

تعبّر أزياء المجموعة أيضاً عن مبادئ الاستدامة، وهي نقيض الموضة السريعة، حيث تسلط الأشكال النقية والبسيطة الضوء على الإبداعات الخاصة والحرفية والتطريز الحديث المستوحى من الأنماط التقليدية.

وبما أن الموضة تتطلّع إلى المستقبل بموقف إيجابي، فإنها تبدأ برسم الحدود لأسلوب رسمي جديد من خلال المجموعات المتناسقة التي تظهر في القمصان المصنوعة من الألياف النبيلة والتي تفسّر بشكل أفضل السعي وراء إحساس متوازن وأنيق بالرفاهية  والحصول على أشكال انسيابية بروح متعددة الاستخدامات، حيث الأحذية أو الأحذية الرياضية أو الأحذية الرسمية تكتمل الإطلالة بحسب المناسبة.

السترات والمعاطف والقطع المتناسقة

تكتسي المعاطف الواسعة بالأقمشة ذات الخامات المقاومة للماء، بينما تُثري الأقمشة الفاخرة الملابس الخارجية الرياضية. وبعد إعادة تقديم الحياكة ذات النعومة الفائقة، تسود جودة الألياف الطبيعية الأقمشة ذات تأثير الغارزا، والأقمشة المزدوجة، والكشمير الدافئ.

وتماشياً مع الوجهة الجديدة التي تتّخذها الموضة، تُظهر السترات المصنوعة من الجيرسيه والمجموعات المتطابقة بشكل أفضل التعبير المعاصر، وتقدّم أسلوباً غير رسمي بناءً على الاحتياجات الجديدة، ما يفسّر تماماً الرغبة في الجمع بين الراحة والأناقة. وبفضل الكشمير، والألوان الصلبة، والأنماط الملوّنة بدقة، وقماش تيري الفرنسي خفيف الوزن، تكتسب السترات مرونة  تزيدها قدرة على تتبع حركة الجسم، وتجعلها تتوافق بشكل مثالي مع البنطلونات الناعمة، أو السراويل الرياضية، أو التنانير القابلة للسحب.

Share.

About Author

Leave A Reply