صرح “مون بلان”.. مهد الكتابة المُلهمة

0

– تفتح “مون بلان” الأبواب أمام صرح “مون بلان”، الوجهة التي تحكي قصة “مون بلان” منذ أيام تأسيسها وحتى الوقت الحاضر، وقصة النساء والرجال الذين يصنعون أدوات “مون بلان” للكتابة، وأولئك الذين استخدموها لمشاركة بصمتهم المؤثرة على الإنسانية. وعبر 3 مستويات بمساحة 3,600 متر مربع، تصوّر تجربة العلامة التجارية المُلهمة مدى إيمان “مون بلان” بقيمة الكتابة، والطرق التي تساعد بها الأشخاص في التعبير عن إمكاناتهم الكاملة، وترك بصماتهم المؤثرة على العالم.

ويقع صرح “مون بلان” في قلب مون بلان، وتماماً بجوار مقرها الرئيسي والمصنع حيث يتم تصنيع أدواتها للكتابة، بما في ذلك أداة “مايسترشتوك” الأيقونية. وبتصميم شركة “نيتو سوبيخانو” للهندسة المعمارية، استُلهم مفهوم المبنى من تراث “مون بلان”، ويُكرّم الشكل التاريخي لتغليف أدوات الكتابة مع مزيج الألوان المميز لعلامة “مون بلان” التي تبدو بوضوح في الملامح الداكنة للمبنى مع ظلال بيضاء من الداخل.

ويقول نيكولاس بارتزكي، الرئيس التنفيذي لدار “مون بلان”: “تصورنا إنشاء صرح خاص لفن الكتابة، ومكان يتيح للناس اكتشاف أو إعادة اكتشاف القوة المذهلة للكتابة اليدوية، والإبداع، والخيال، والعاطفة التي تمنحها للجميع. وصُمم صرح “مون بلان” على أنه رحلة استكشافية، تُــروى من خلال عيون شركة كانت في قلب ثقافة الكتابة لأكثر من 115 عاماً. ونأمل أن يصبح صرح “مون بلان” معلماً رئيسياً وهادفاً لهامبورغ، وهي مدينة مهمة جداً لتاريخ وهوية “مون بلان”، وللمجتمعات المحلية والزوّار لاكتشافها والاستمتاع بها”.

وتحت لافتة تبرز هدف علامة “مون بلان” التجارية لإلهام الكتابة، يدعو المعرض الدائم في صرح مون بلان الزوار لاستكشاف موضوعات مختلفة:

  • نبض الكتابة هو تجربة غامرة تسلط الضوء على قوة وقيمة الكتابة.
  • تراث ورؤية مون بلان يروي قصة الدار وأيقونتها “مايسترشتوك”.
  • الكتابة اليدوية من جميع أنحاء العالم تسلط الضوء على أنواع مختلفة من الكتابة اليدوية المترجمة إلى عمل فني.
  • الحرفية الفنية والابتكار تُظهر دراية وخبرة العلامة التجارية في تصنيع وإنتاج أدوات الكتابة.
  • تشكيلات مون بلان تستكشف مجموعات مختلفة، بما في ذلك الإصدارات المحدودة وقطع “هاي آرتيستري” الحصرية
  • ركن الشخصيات المؤثرة Mark Making مخصص للزوار ولمن تركوا بصماتهم، ويضم مكتبة للتوقيعات الأصلية مع 30 ملاحظة أصلية مكتوبة بخط اليد من ارنست هيمنغواي وألبرت آينشتاين، إلى فريدا كالو وسبايك لي، جنباً إلى جنب تجربة سجل الضيوف الرقمي للزوار لترك علامتهم الخاصة.

من جانبه، يضيف فينسنت مونتاليسكوت، نائب الرئيس التنفيذي للتسويق في “مون بلان”: “أتاح لنا صرح مون بلان الكشف عن بعض الكنوز من أرشيفنا، والتي نتوق لمشاركتها مع العالم. إن هذه التجربة ليست مخصصة فقط لجميع القصص الرائعة التي تمت كتابتها بمرور الوقت بما في ذلك قصصنا الخاصة، ولكن لجميع القصص الرائعة التي لم تُكتب بعد، حيث ندعو زوارنا لترك بصماتهم المُلهمة والمؤثرة”.

إن زوار صرح مون بلان مدعوون لتجربة عجائب الكتابة اليدوية بطريقة شخصية للغاية. ويمكنهم اختبار أدوات الكتابة من “مون بلان”، وإرسال البطاقات البريدية حول العالم. ويقدم صرح مون بلان للزوار سلسلة من الحصص التدريبية في معمل الكتابة، بما في ذلك فن الخط، والكتابة الإبداعية، وحصص للصغار. علاوة على ذلك، وكجزء من التزامها بثقافة الكتابة، تستضيف مون بلان حصصاً خاصة للصغار والشباب المحرومين، وذلك من أجل إلهامهم لاستخدام الكتابة بما يعود عليهم بالنفع، وللتعبير عن أنفسهم بطريقة مبدعة وخلاقة.

وتبرز البراعة الفنية التي تأتي مع الكتابة اليدوية كوسيلة للتعبير عن الذات في الأعمال الفنية التي تم تكليفها لإضافتها وعرضها في صرح مون بلان. ويعتبر عمل الفنانة ويندي أندرو المقيمة في باريس أول لفتة إبداعية تظهر أمام الزوار، فهي قطعة فنية من الصوف الملون بالحبر والمليء بالتفاصيل المدهشة التي تكشف عن نفسها مع كل نظرة: الكلمات، الأمواج، شكل الجبال. وبالنسبة إلى ستوديو ماريان غيلي، يعد الورق مصدراً غير محدود للإلهام ويستخدم كمواد مميزة للإبداعات الفنية، أحدها معلّق داخل قبة صرح مون بلان.

وبالإضافة إلى المعرض الدائم، يرحب صرح مون بلان بالزوار للاستمتاع بالمعارض المؤقتة وأرشيفات “مون بلان” (بترتيب خاص)، ومقهى، بالإضافة إلى متجر يضم منتجات حصرية لصرح مون بلان.

يفتح صرح مون بلان أبوابه في 10 مايو 2022 في هامبورغ. لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الإلكتروني:www.montblanc.com

Share.

About Author

Leave A Reply