دار Garrard تتعاون مع منصة “ثريدس ساتيلينج” الرقمية

0

مجلة حراير Harayer Magazine:

كشفت دار Garrard للمجوهرات عن تعاونها مع منصة ثريدس ستايلينج (Threads Styling)، منصة التواصل المباشر الرائدة عالمياً في تجارة الدردشة التلقائية، بهدف توفير تجربة تسوّق فريدة من نوعها لعشاق المنتجات الفاخرة في المنطقة. وتأتي هذه الخطوة مع ازدياد توجّه المتسوّقين في كل أنحاء العالم نحو التسوق عبر الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي للبحث عن منتجات ترضي شغفهم.

وبناءً على الاتفاقية، ستطرح دار Garrard اعتباراً من يوم الإثنين 5 أكتوبر 2020 مجموعةً مختارةً من مجوهراتها على المنصة الرقمية، مع التركيز على طرح أبرز ابتكاراتها، مثل مجموعة وينجز الشهيرة، ومجموعة ألوريا الجديدة بما تحمله من تصوّر عصري لأيقونة الدار الزخرفية التي أبدعتها من ألماسة كولينان 1 الشفافة والأكبر في العالم.

ويأتي قرار العلامة بالتعاون مع قنوات بيع جديدة ضمن الأسواق العالمية خطوةً هامةً تتماشى مع استراتيجية أعمالها لعام 2020. ويسهم إطلاق منتجات الدار عبر هذه المنصة الفعّالة في تعزيز صورتها التجارية ووصولها إلى جيل جديد من عشاق المنتجات الراقية الذين يفضّلون التسوّق الرقمي، خاصةً مع النموّ الملحوظ في قطاع التجارة الإلكترونية الفاخرة، والذي ساهمت أحداث 2020 في تسريع وتيرته.

وبدورها، تعتبر ثريدس ستايلينج منصةً رائدة للتواصل المباشر وتجارة الدردشة التلقائية، حيث أسّستها صوفي هيلز عام 2009. ونجحت الشركة، التي تتّخذ من المملكة المتحدة مقرّاً لها، في تحقيق مستويات نموّ هائلة على امتداد أسواق أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط وآسيا، وبدأت عملياتها مؤخّراً في أمريكا الشمالية. وتتيح التقنيات المتقدمة التي تعتمدها المنصة أمام العملاء فرصة التواصل مع منسق أزياء افتراضي عبر الرسائل النصية أو تطبيق واتس أب أو تطبيق وي تشات، أو من خلال ميزة التمرير إلى الأعلى على موقع إنستجرام، مما يضمن الوصول إلى باقة مفضّلة من المنتجات الفاخرة. كما تقدّم المنصة للعملاء وصولاً سهلاً إلى مخزون حصري من المنتجات حول العالم. وتضمّ قائمة شركائها ما يقارب 400 علامة تجارية، ويمتلك فريق العمل لديها شبكات تواصل مع أشهر الأسماء في قطاع المنتجات الفاخرة، بما في ذلك دور الموضة والمجوهرات الراقية. كما تدعم المنصة العلامات التجارية الناشئة والواعدة.

وتشكّل المجوهرات والساعات الفاخرة جزءاً محورياً من استثمارات الشركة، حيث تبلغ نسبة مساهمتها 20% من إجمالي عمليات المنصة التجارية. وفي إطار تعليقها على هذا التعاون، صرّحت صوفي هيل، مؤسسة ثريدس ستايلينج: “يتميز القطاع الذي نعمل فيه بالتطوّر المستمر، لذلك نسعى على الدوام إلى تلبية مستلزمات التسوّق ومواكبتها، خاصةً عندما يتعلّق الأمر بشراء المجوهرات التي تتطلّب الكثير من العاطفة والشغف. فلطالما ركّزنا على تقديم نموذج أعمال شامل لنوفّر تجربة عملاء فاخرة ومخصّصة بهدف مساعدة شركائنا على تطوير استراتيجية مبيعاتهم في الواقع الرقمي الجديد. لذلك، يسعدنا أن نتعاون مع دار Garrard للمجوهرات لنتشارك تراثها العريق وإبداعاتها العصرية مع متابعينا المخلصين”.

وبدورها، تؤكد جوان ميلنر، الرئيسة التنفيذية لدى Garrard، أن هذه الاتفاقية مع منصّة ثريدس ستايلينج تمثّل خطوةً واعدةً في تاريخ الدار. وتقول في هذا الصدد: “يشكّل تعزيز تواجدنا على المنصات الرقمية أولويةً قصوى بالنسبة لنا. خاصةً ضمن منصّة ثريدس ستايلينج بحضورها الريادي في مناطق انتشارهما، حيث يتيح إطلاق قنوات بيع جديدة في هذه الأسواق الهامة فرصةً لاكتشاف طرق مبتكرة للتفاعل مع العملاء الحاليين والمتوقّعين. وبينما يبدأ العالم في التأقلم مع الظروف الجديدة، نعتزم الظهور بشكل أقوى من السابق”. ومن جهتها، تولّت سارة برنتيس، المديرة الإبداعية لدار Garrard مسؤولية اختيار المجوهرات التي سيتم طرحها على المنصّة. وتؤكّد في هذا السياق: “نركّز بشكل أساسي على مجموعة وينجز التي تمثّل إحدى أيقونات الدار. فالقطع المختارة تتميز بقيم جمالية راقية وأبعاد هادفة، وتتنوّع بين تصاميم الألماس الكلاسيكية والمجوهرات المرصّعة بياقوت السفير الوردي والأصفر، إضافة إلى توليفات الزبرجد الملوّنة والميناء اللامع. وقد حرصنا على توفير مجموعة واسعة من التشكيلات المفضّلة من خلال هذه الإصدارات الجديدة والابتكارات الحيوية. أمّا مجموعة ألوريا فتشكّل محور إبداعاتنا المعروضة على منصة ثريدز ستايلينج، حيث تنفرد هذه التشكيلة بحضور ملهم وتصاميم ملوّنة، ويمكن غالباً تنسيقها بأساليب مختلفة ومتعددة الاستعمالات، لذلك نجدها مثاليةً لجمهور المنصة من عاشقات الموضة اليافعات”.

Share.

About Author

Leave A Reply