TASMINE BY FATEM.. تصاميم من وحي الآفاق

0

IMG_9832-1

هي مصممة داخلية كندية من أصل مغربي، بدأت حياتها المهنية كعارضة أزياء ثم إنتقلت إلى عالم التصميم الداخلي، فبعد التدريب كُمصممة في كندا، وتعلمها كيفية استخدام برامج التصميم في دبي. إبتكرت ديكورات وتصميمات لشقق وفيلات في فرنسا ودبي ولندن، وأصبحت خبيرة في فنون دمج التكنولوجيات الحديثة للمنازل والنوافذ الكهربائية وغيرها من فنون الديكور الحديث.

هلا تعطينا نبذة عن مشوارك المهني؟ كيف دخلتي إلى عالم الديكور والتصميم الداخلي؟

بدأت حياتي المهنية في عالم التصميم وعروض الأزياء منذ بداية التسعينيات، لطالما كنت في انجذاب شديد لتصاميم “الهوت كوتور” والمجوهرات، أردت إبتكار ديكورات داخلية فخمة ومُميزة تحاكي الأماكن التي قمت بزيارتها كعارضة أزياء، كان منزلي هو أول منزل قمت بتصميم ديكوراته الداخلية، أعطاني الفرصة للتعبير عن شخصيتي كما هي، وأعتقد أنه يمثل بداية حياتي المهنية كمصممة داخلية. لاقت كل تصاميمي  إعجاب أصدقائي وأقاربي ، وفي كندا، قررت العودة إلى المدرسة، إلى الجامعة، كي أتعلم كل فنون التصميم الداخلي والديكورات، وبالتالي زادت معرفتي بالمواد والتلوين والهندسة الداخلية.

IMG_9949-1

ما هي أمنيتك التي تتمنيها ؟

أحب أن أرى إبداعاتي وديكوراتي متوافقة مع الأسلوب العام للجمهور، وأود أيضاً أن أكون قادرة على إظهار مواهبي في المؤسسات العامة مثل الفنادق، المتاجر الفاخرة، المجوهرات، مُصممي الأزياء المشهورين.

 

ما هو المشروع الذي تفخرين به؟

أنا فخورة بجميع مشاريعي التي قمت بها ، وإذا كان علي أن أختار واحدة، فإني أفتخر بمشروع فيلا في المغرب على مساحة  500 متر مربع، أعطاني هذا المشروع الفرصة للتعبير عن مواهبي، سواء من حيث التصميم الداخلي أوالخارجي.

كيف تحصلين على نظرة عامة قبل البدء في المشروع؟

قبل قبول المشروع، أستمع إلى العملاء وهم يتحدثون عن ذكرياتهم بشأن الأجواء والظروف التي مروا بها، توقعاتهم، أساليبهم، ومن ثم أقوم بتحديد طريقتهم في الحياة. كما أنني أحاول أن أفهم أصلهم بشكل أفضل، من أجل الحصول على فكرة أفضل عن ثقافتهم. وأخيراً، أطلب منهم أن يثقوا بي في عملية اختيار المواد والأثاث. وبعد الإتفاق على هذه المعاييرالسابقة، أبدأ فترة طويلة من البحث والعمل بشكل خاص مع الخبراء في ثقافة زن Zen و فنغشوي Fengshui ، الذين يساعدوني في تحقق الإنسجام من الألوان، وآثارها على الأثاث. وعندما أصل إلى الرضى التام خلال المراحل السابقة هذه، أنتقل إلى مرحلة الرسم لكل غرفة. بالطبع، ُيمكنني استخدام 3DMAX و”الأوتوكاد” ولكن فقط في نهاية العملية الإبداعية، كما أنه يجعل العمل أسهل مع مختلف الشركات التنفيذية القائمة على تنفيذ المشروع الذي أقوم بالإشراف عليه بطبيعة الحال.

 

ما هو أكثر شيء يعجبك  في تصاميم منازلك؟

بالطبع منازلي تعكس شخصيتي وأسلوبي ونمطي، على سبيل المثال، في منازل باريس، غرفتي المفضلة هي “الحمام الرئيسي”، الذي يضم حمام تركي مغطاة في البلاط المصنوع بالكامل من الكريستال، تُكملها الإضاءة الناعمة التي تعطي تأثير رائع مع البخارمن الحمام. كانت الغرفة نفسها مزينة بالبلاط الزجاجي المضمن بأوراق الفضة والذهب. الأثاث متقلب للغاية مع عناصر الحجر الأبيض جنباً إلى جنب مع الأثاث الأسود. الهالة التي أحصل عليها من هذه الغرفة يجعلني أريد قضاء بعض الوقت هناك من أجل الراحة والإسترخاء.

ما هو عنصر الديكور المفضل لديك؟

أحب البحث عن قطع نادرة لإكمال التصاميم، مجموعة الفنان الفرنسي “فريد ألارد” Fred Allard هي واحدة من القطع المفضلة لي، ولعل آخر إبداعاته ‘Bag’ تعد فريدة من نوعها، قطعتي المفضلة هي حقيبة شانيل Chanel مع الورود الحمراء، وهذه القطعة هي جزء من سلسلة محدودة مكونة من خمسين قطعة.

IMG_9969-1

هل تغيرت زخرفة وديكورات منزلك كثيراً؟

بالطبع مرور السنوات يساعد على تطور ذوقي، وعلى مدى السنوات العشر الماضية، إنتقلت إلى بلاد مختلفة عدة مرات، حتى ُأُتيحت لي الفرصة للإنتقال إلى منازل مختلفة، فمن منزل “هوسمانيان” الباريسي الكلاسيكي، إلى دور علوي في لندن. فتصاميمي الداخلية تبلورت بالفعل لتتناسب مع الأذواق المختلفة، وبالطبع تطورت مع مرور الوقت، حيث أصبحت أكثر تجريداً مرة أخرى، كدمج المزيد من الأعمال الفنية مثل اللوحات والمنحوتات.أما بالنسبة للمواد، أنا أميل إلى إستخدام المواد النبيلة مثل: البلوط وخشب الساج وكذلك الرخام الأبيض. وفي السنوات القليلة الماضية، أضفت بعض خلفيات “ورق الحائط” من المصممين مثل “كريستيان لاكروا” Christian Lacroix، “فيرساتشي” Versace.

ما الذي يُلهمك أكثر؟ الاثاث؟ أم المواد المصنوعة منها؟

من وجهة نظري، الشيء الأساسي هو تماسك التصميم في مكان معين. لذلك، التفكير في المواد والأثاث يعد عملية في اتجاهين، وبالتالي ينبغي أن تجد التوازن المثالي بينهما.

ما هي مصادر إلهامك؟

من خلال سفري المتكرر، ومن خلال زياراتي لكثير من الفنادق العالمية، بالإضافة إلى مصانع إنتاج الأقمشة المطبوعة، الأثاث الذي أره في المتاجر الفخمة، وأخيراً، الإستماع  إلى عملائي.

ما هي الكلمة الرئيسية في تصميم فيلا أو فندق؟

الاستثناء.

IMG_9676-1

في الوقت الراهن، هل تلعب التكنولوجيا الجديدة دوراً في عمليات التصميم الخاص بك؟

بطبيعة الحال، التكنولوجيات الجديدة هي جزء لا يتجزأ من المكونات التي أقترحها لعملائي، مثل المواد المُبتكرة كالنوافذ الكهربائية،الإنترنت، وهو بطبيعة الحال يعتمد بشكل رئيسي على العملاء نفسهم، وميزانيتهم، ورغبتهم في مثل هذه الابتكارات. وأنا أرى أن هذه المكونات تسهل الحياة اليومية، وأميل إلى تضمينها بشكل منتظم في مشاريعي.ومع ذلك، قبل اقتراح أي منهم لأحد عملائي، أقوم بإختبارها لهم نفسي، للتأكد من أنها منتجات ذات جودة عالية، وسهلة الإستخدام.

ما هي نصيحتك للُمصممات الشابات؟

نصيحتي الرئيسية هي عدم تقليد أو نسخ تصميم معين.

IMG_9922-1

مع مرور الوقت، هل تطور نمط التصميم الداخلي الخاص بك؟

بالطبع تغير أسلوبي في التصميم الداخلي مع مرور الوقت ولأسباب عديدة منها: النضج، اختيار المواد وأيضا طبيعة عملائي، وقد أصبح هذا النضج واضحاً من خلال العودة إلى تصاميم أكثر تجريداً من ذي قبل، ووجود نمط متناغم مع توقيع قوي من حيث القدرة على الجمع بين التفرد مع الثقافات المختلطة. بجانب إختيار مواد أكثر سهولة، والتي تمكن تقنيات جديدة لإدراجها لرضا العملاء الكامل. وكما ذكرت لك، أنا أعمل فقط مع مواد نبيلة وفخمة مثل الرخام، والزجاج، والأحجار شبه الكريمة، وأخيراً، الوظيفة كمُصممة تدفعني باستمرار إلى التجديد وهذا ما يجعلها مُمتعة يومية!

هلا أخبرتينا عن إبداعاتك الأيقونية؟

خلال إحدى زيارتي إلى لندن، ُأُتيحت لي الفرصة للقاء سيدة أعمال فرنسية خلال العشاء، ويبدو أنها تعمل في بيئة ذكورية نوعاً ما، تحدثت معها عن مشاريعي، وبالفعل طلبت مني تصميم قطعة تظهر أنوثتها، وخلال زيارتي لمنزلها، إكتشف أننا متشابهان في حب تصاميم الأحدذية والحقائب،

كيف ترى نمط الحياة الباريسية؟

باريس هي مدينة الأضواء، الأناقة، لا شيء يمكن أن يكون أكثر صدقاً من هذه المدينة التي أعيش فيها لجزء من السنة، هي تمثل لي ملاذاً من السلام والراحة.إن باريس العظيمة لديها ماض رائع، لاسيما شوارعها وجسورها مثل: Pont Neuf, the Pont des Arts and Pont Alexandre III بالإضافة إلى فنادقها الفاخرة مثل The Peninsula, Le Royal Monceau and George V. علاوة على ذلك، المطبخ الفرنسي الغني بالمأكولات الشهية المرادفة للرفاهية، هي بالفعل عمل فني رائع، في النهاية، باريس مدينة مُلهمة بالنسبة لي.

كيف يتم تفصيل عملك؟

كل مشروع لدي هو فرصة جيدة للبدء مع صفحة فارغة، وعادةً، لا أقوم بإظهار صور فوتوغرافية لمشاريع سابقة لعملائي الجدد، كي لا أقع في فخ النسخ، ولكن أسعى دائماً إلى تجديد إبداعاتي من أجل المحافظة على توقيعي الخاص، أنا لا أتردد في إزالة جدران معينة، أوبناء أقسام جديدة للمنزل، باختصار، أقوم بإعادة النظر في مساحات المعيشة كلياً.

IMG_9655-1

ما هي الإتجاهات بالنسبة إلى التصميم الداخلي والأثاث في العام 2018؟

الأصفر الكاري بالنسبة إلى التصميم الداخلي للأرضيات، هذا الظل من الأصفر لديه نوعية تشير إلى أجواء مثيرة، بالإضافة إلى الكراسي الناعمة ذات الزوايا العالية، والشاشة ستعود من جديد ، وتستمر لتشكل وتجمل  غرفة النوم أو صالة. والفلفت Velvet، لطالما يبعث البهجة والسرور في أنفسنا.

هل تعتبرين نفسك فنانة، أم مهندسة ديكور، أم مُصممة؟

أعتبر نفسي كل هؤلاء، ولكن لازلت أتعلم أشياءً جديدة كل يوم.

كيف يمكنك تعريف عملك وتوقيعك؟

توقيعي مرادف للبساطة والتميز، أنا دائماً أتوخى الكمال.

ما هو اللون الذي تفضلينه؟

الأسود.

وما الدهان الذي تحبينه؟

الفلفت Velvet

حجرك الخاص بك؟

الكريستال

عطرك المفضل؟

By Kilian.

كتابك المفضل؟

The Secret.

مدينتك المقربة إليكي؟

لندن.

نجمتك؟

Monica Belluci.

هل تُلهمك هذه الاتجاهات؟

نعم.

منذ أن بدأتي عملك، هل لاحظتي وجود تغيير في عالم التصميم والأثاث؟

بالطبع، لقد حدث تغييراً كبيراً، أصبح هنالك جرأة على مزج أنماط مختلفة في غرفة واحدة، وهو الأمر الذي لم يكن موجود من قبل، وأصبح هناك إهتمام أكبر للإضاءة.

IMG_9700-1

Share.

About Author

Leave A Reply