“ديور” Dior في فرساي، في القلب النابض للحدائق

0

فرساي، الفصل الثاني. من خلال مجموعتها الجديدة للمجوهرات الراقية لدى دار “ديور” Dior، تستمرّ “فيكتوار دو كاستيلان” في استكشاف الحدائق الملكيّة. في هذا المكان، تتناغم الحدائق وتنسيقها الهندسيّ وعالم النبات مع القصر وتفاصيله المزخرفة – وهو يجسّد مسرح الإلهام للمجموعة السابقة.

قصر فرساي الذي تحيط به أشعة الشمس من كلّ حدب وصوب، يشكّل رمزاً لفنّ الحياة الفرنسيّ الذي سبق أن ألهم “كريستيان ديور” في ابتكارات التصاميم المترفة “أوت كوتور”. قصر فرساي المحاط بالنبات، حيث تتباين النباتات الخصبة مع هندسة القصر. أحواض الأزهار، البساتين والأجمات، وأيضاً الأحواض المزخرفة والتماثيل والممرّات المغطاة بالرمل هي العناصر الأساسيّة لهذه الجولة الرائعة في قلب هذه الحديقة الفرنسيّة الأكثر رمزيّةً على الإطلاق.

وتقول المديرة الفنية في هذا الصدد، “أردت في كلّ جوهرة أن نعيد اكتشاف التناقض الذي يجمع ما بين الطبيعة والثقافة، والذي يجسّد خصائص أعمال “لو نوتر” والمتنزّه في فرساي”. عندما نتنزّه من ممشى إلى آخر، نصادف مساراً من الزمرد أو نوافير من الماس وأزهار من الصفير المتعدّد الألوان. نلاحظ أحياناً أنّ قصّة الأحجار الكريمة تُعيد إلى الأذهان أشجار الشمشاد التي تزيّن الحدائق، حيث أنّها مصقولة بأسلوب مثاليّ. وفي أحيان أخرى، تُجسّد الأشكال الأكثر تحرّراً للبتلات، وحين يتمّ جمعها وفق تأثير الزجاج الملوّن، فهي تضفي على الجوهرة طابعاً أكثر رومانسيّة.

الجهة الخلفيّة للخواتم المصنوعة من أحجار الأمازونيت أو العقيق المنحوتة تذكّرنا بالبحيرات المزخرفة والمزيّنة. الفروقات الدقيقة للصفير الأزرق والترمالين تحاكي الحركة غير الملحوظة للماء، بينما البلور الصخريّ المقصوص يشبه حجر اليشب الذي يحاكي زَبَد البحر. ونجد شجيرات الورود تتسلّق التعريشات الذهبية. يبدو أنّ كلّ جوهرة تخلّد أجمل اللحظات وأروعها. وتتجلّى حديقة مطبخ الملك بألوان الخضار الناضجة وأكاليل الأزهار التي لن تضمحل أبداً. أمّا أقراط الأذن فلا تأتي كأزواج متشابهة، بل كمجوعة ثنائيّة تسرد الحكاية نفسها، حيث أنّ قرطاً من القمح يترافق مع أكليل من أوراق الغار، أو قرطين من الحديد المشغول الذي يتميّز بتفاصيل مختلفة.

عمدت أفضل مشاغل المجوهرات الراقية الباريسيّة إلى استخدام مهاراتها الحرفيّة الاستثنائيّة للتوصّل إلى تصميم نابض بالحياة، ما يجعل من كلّ جوهرة بمثابة حلم يتحقّق في عالم فرساي المثاليّ.

Share.

About Author

Leave A Reply