دار Eberhard & Co تعود لعاصمة العالم في صناعة الساعات

0

مجلة حراير Harayer Magazine:

أعلنت باربارا مونتي، الرئيس التنفيذي لدار الساعات السويسرية “إبرهارد آند كو” عن تفاؤلها إزاء تطورات سوق الساعات بالرغم من التحديات وتؤكد على نمو العلامة وتطورها خلال العام المقبل وخاصة من خلال العودة إلى مقر التأسيس في مدينة لا شو دو فوند السويسرية والتي تعد عاصمة العالم لصناعة الساعات، والكشف عن خطط الشركة المسقبلية وأحدث إصداراتها خلال المرحلة القادمة”.

وتابعت مونتي قولها:” في عام 1887 افتتح جورج لوسيان إبرهارد، الساعاتي الشاب ذو الطموحات الكبيرة، أول ورشة عمل له في مدينة لا شو دو فوند، التي كانت بالفعل، كما هي اليوم، قلب صناعة الساعات السويسرية.

“كان إبرهارد يتمتع بسمات الشغف، الحدس والعزيمة، وهي السمات التي مكنته، في وقت قصير جدًا، من عمل أحد أهم مصنوعات الدولة ومن بناء واحد من أكثر القصور المذهلة في المدينة ليسكنها، وهو جدير بالاسم الذي كان يساهم في تشكيل تاريخ صناعة الساعات”.

لقد مر على ذلك وقت طويل، إلا أن أجيالاً من رجال الأعمال الذين تولوا قيادة إبرهارد آند كو  على التوالي ظلوا مخلصين لنموذج جورج لوسيان، مما مكّن اسم إبرهارد من النمو على الصعيد الدولي، والفضل في ذلك إلى حد كبير يرجع إلى الاختراعات الصغيرة والتي تمثل سلسلة من المعالم الحقيقية في صناعة الساعات.

لقد كان هناك بالفعل العديد من الإنجازات على مدار هذا التاريخ الذي يمتد لـ 131 عاماً . من المستحيل حصرهم جميعًا، ولكن يكفي القول أن إبرهارد قد أنشأ أول كرونوغراف معصم في عام 1919 ، والذي كان بشيراً لتشكيلة لا تحصى من الساعات، في أغلب الأحيان ذات طبيعة رياضية، ودائمًا مبتكرة من الناحية الفنية، وغالبًا ثورية مثل كرونو 4 ، أول كرونوغراف مجهز بأربعة عدادات متوازية، والذي صنع تاريخاً في وقت إطلاقه وما زال  حتى اليوم ، فريداً من نوعه.

هذا الاتساق الكبير، مقترنًا بروح استقلال جامحة، هو المفتاح لفهم تحرك اليوم. الأمر ليس مجرد تغيير في المقر، بل هو تعبير عن عزم إبرهارد دخول مرحلة جديدة وتعزيز مبادئها في احترام كل من التقاليد وروح الابتكار، وفي الوقت نفسه، ترسيخ تراث العلامة.

وكبيان لهذه العودة الأنيقة، سيتم استعادة النسر التاريخي، في إشارة إلى تأثيرات مناخية لمدة أكثر من قرن من الزمن: وستساهم شركة إبرهارد آند  كو في إعادة أحد أيقونات المدينة الحقيقية لمواطنيها بكل بهائها، احتفالا بعودة ذات معنى ومنشودة بقوة.

وفي 2019 ستنهض إبرهارد آند كو بهوية جديدة وفي نفس الوقت تاريخية، مدعومة بسلسلة من المشاريع التي ستكون مصدرًا للفخر ورمزا لعقود عديدة من التفاني لفن تحدي الزمن.

Share.

About Author

Leave A Reply