“دار هيرات” تشارك في معرض الدوحة للمجوهرات والساعات في نسخته المقبلة

0

تتميّز “دار هيرات”، لمؤسستها المُصمّمة ندى السليطي باستخدامها للأحجار الكريمة والمواد غير المألوفة والمواد الخام الثمينة، وتقوم بدمج التكنولوجيا الحديثة والتقنيات القديمة في تنفيذ المجوهرات وتقطيع الأحجار للحصول على قطع مجوهرات عالمية المستوى وفريدة من نوعها، ترضي أذواق كل سيدة تبحث عن الفخامة والتميز، وبعد المشاركة القوية للدار في معرض الدوحة للمجوهرات والساعات في نسخته السابقة، تعود الدار للمشاركة مجدداً في النسخة المقبلة بتصاميم أنيقة وجذابة كي تسحر قلوب السيدات، والباحثات عن التفرد.

وعن أهم المجموعات التي أطلقتها الدار قالت المُصممة ندى السليطي:” أطلقنا حتى الآن أربع مجموعات ثلاثة منها مستوحاة من قطر، والأخيرة مستوحاة من إحدى الحضارات العالمية التي تأثرت بها، وهي :”مجموعة الجساسية” المستوحاة من موقع النقوش الصخرية في موقع الجساسية، و”مجموعة النيرة”، وهي مستوحاة من الحُلي الذي كن ترتديه السيدات سابقاً (موضة السبعينيات والثمانينات) ومجموعة “الحويت” وهي مستوحاة من البيئة التي نشأت فيها، وتتمحور القطعة حول قطعة من الصدف تحوي حلزون كان أهل قطر يأكلون هذا الحلزون عملنا على تطوير القطعة، حيث استغرقت عامان من التطوير حتى لا نأثر على الصدفة الطبيعية، ولا نخرمها ولكن تثبت شبكة الذهب المطعمة بالألماس واللذان يرمزان إلى حرفة الصيد حيث اشتهر أكل هذا الحلزون عند أهل البحر من قطر. ومجموعة زهرة الكرز (الساكورا بالياباني) وهي مستوحاة الحضارة اليابانية من زهرة الكرز الوردية الجميلة، ومصنوعة من الذهب الأسود مع الألماس بألوانه المختلفة، والأحجار الكريمة، واللؤلؤ”.

وأضافت:” لقد حصدت “دارهيرات” للمجوهرات على العديد من الجوائز الجوائز الإقليمية والعالمية في تصميم المجوهرات، منها جائزة الجدارة في المسابقة العالمیة للتمیز في تصمیم المجوھرات “IJDE Award” في عام ٢٠١٧ في ھونج، وھي جائزة لتكریم مصممي المجوھرات المبدعین والمتمیزین من جمیع أنحاء العالم

والجائزة الذهبية ” A’Design Award  “عن فئة تصميم المجوهرات والأقراط والساعات وذلك في عام ٢٠١٥ في إيطاليا. والمركز الأول عالميا عن فئة الأقراط في الجائزة الدولية للآلئ تاهيتي في عام ٢٠٠٨، والمركز الأوّل إقليميا (عن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا وقبرص واليونان) عن فئة الأقراط في الجائزة الدولية للآلئ تاهيتي في عام  ٢٠٠٧ والمركز الثاني إقليميا  (عن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا وقبرص واليونان )عن فئة الأساور في الجائزة الدولية للآلئ تاهيتي في عام ٢٠٠٧”.

وعن مشاركتها في معرض الدوحة للمجوهرات والساعات في نسخته المقبلة قالت ندى:”  أسست الدولة نواة هذا المعرض قبل أربعة عاماً، وكانت أحد أهدافه دعم الشباب الواعد، وتطوير صناعة المجوهرات في قطر، وحتى الآن استطاع القائمين على المعرض بتطويره حتى أصبح أهم معرض في المنطقة  دون منافس. كما أن مشاركة “دار هيرات” للمجوهرات في هذا المعرض أسس لها قاعده متينة في السوق القطري، ويتعبر المعرض ملتقى للُمتخصّصين في عالم المجوهرات في الشرق الأوسط، حيث يعرضوا أحدث التصاميم العالمية في عالم المجوهرات، وعليه، فتواجدنا مع العلامات التجارية العالمية يعزز مكانتنا كدار مجوهرات قطرية”.

 

Share.

About Author

Leave A Reply